الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على خمس نساء من عائلة مخلوف

فرض الاتحاد الأوروبي، عقوبات على 5 نساء من عائلة محمد مخلوف، خال رئيس النظام السوري بشار الأسد.
وشملت العقوبات الجديدة، كلاً من زوجتي مخلوف هلا الماغوط وغادة مهنا، وبناته شهلاء وكندة وسارة.

وقال مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان، إن مخلوف، المدرج على لائحة العقوبات الأوروبية منذ صيف عام 2011 وتوفي في 2020، كان رجل أعمال مرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بعائلة الأسد، وله علاقات مهمة مع النظام السوري.

وأوضح أن وفاته تتيح استخدام الأصول التي ورثها أفراد عائلته لدعم أنشطة النظام، وستتدفق مباشرة إلى سيطرة النظام، ما قد يسهم في قمع النظام العنيف للسكان المدنيين.

ومع التعديل الجديد، أصبحت لائحة العقوبات الأوربية الخاصة بسوريا، تضم 292 شخصاً و70 كياناً، مستهدفين بتجميد الأصول وحظر السفر، وكذلك حظر إتاحة الأموال لهم بدول الاتحاد الأوروبي.

وكانت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية، قالت الأحد الماضي، إنها حصلت على بيانات مسربة عن حسابات في مصرف “كريدي سويس”، ثاني أكبر بنوك سويسرا، بينها حسابات بأموال طائلة لمحمد مخلوف، الذي “عمل كواجهة لصهره حافظ الأسد لسنوات، واستفاد من علاقاته السياسية في بناء إمبراطورية تجارية تشمل التبغ والعقارات والمصارف والنفط”.

مشاهدات 1,060 

زر الذهاب إلى الأعلى