بعد مصر، تركيا تغازل السعودية، وتغلق ملف خاشقجي

بعد مساعيها للتقرب من مصر، تركيا تغازل السعودية وتغلق ملف خاشقجي، غرور وعنجهية أردوغان فشلتا على أمام السعودية ومصر.

سوريا بوست

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في مقابلة مع رويترز، إن تركيا تبحث عن سبل لـإصلاح العلاقاتمع مصر والسعودية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية،إن تركيا تبدي رغبة في إصلاح العلاقات بأجندة أكثر إيجابية مع السعودية أيضاً“.

فشل التصعيد التركي

وفي ملف جمال خاشقجي، قال قالن أن تركيا ترحب بمحاكمة السعودية للمتهمين بقتل خاشقجي، وقال لرويترز: “لديهم محكمة أجرت محاكمات، اتخذوا قراراً، وبالتالي فنحن نحترم ذلك القرار“.

وبخصوص العلاقات مع مصر، أشار قالن إن محادثات ستجري مع مصر الأسبوع المقبل، يمكن أن تسفر عن تعاون متجددبين الجانبين، وتساعد على إنهاء الحرب في ليبيا.

وتسعى أنقرة منذ أشهر على تحسين العلاقات مع القاهرة، وذلك منذ التصعيد المصري على حدود ليبيا الذي جاء بعد التدخل العسكري التركي هناك، وجلب المرتزقة من الشمال السوري، الأمر الذي اعتبرته القاهرة تهديد للأمن القومي المصري.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي شدد حينها، على أنه لن يسمح بأي تهديد لحدود مصر الغربية، المرتبطة بالحدود مع ليبيا، مؤكداً أن أي تجاوز لمدينتي سرت والجفرة في ليبيا يعتبر خطاً أحمر بالنسبة لمصر.

حيث أن التهديد المصري حينها، والجدية في الاستهداف الجوي لقاعدة الوطية التي تتخذها تركيا وميليشياتها مقراً عسكرياً، أوقف العمليات العسكرية التي شنتها الميليشيات المدعومة من تركيا على سرت.

المقاطعة الشعبية السعودية لتركيا

وتعتبر المغازلات التركية الأخيرة للسعودية على لسان ابراهيم قالن، بمثابة تحول كبير في السياسة الخارجية التركية التي دأبت في السنوات الأخيرة على التصعيد ضد السعودية ومصر وكذلك ضد الإمارات.

حيث أن تركيا، استنكرت سابقاً المحاكمات السعودية للمسؤولين عن قتل خاشقجي داخل السعودية، حيث اعتبرتها الرئاسة التركيةاستهزاء بذكاء العالم، بينما أشاد بها الآن ابراهيم قالن، فيما اعتبره متابعون محاولات تركية لاستغلال قضية خاشقجي، أفشلتها السعودية.

وتشهد تركيا بسبب السياسات العدائية التي انتهجها نظام أردوغان، عزلة عربية وغربية، أثّرت بشكل مباشر على الاقتصاد التركي، وزادت منها حملات مقاطعة البضائع والمنتجات التركية أبرزها الحملة الشعبية السعودية.

وتشير مصادر رسمية، أن الاقتصاد التركي تكبد خسائر فادحة نتيجة المقاطعة السعودية للبضائع التركية، وانخفضت الواردات السعودية من تركيا بنسبة 98% في عام واحد، وعقد البرلمان التركي أكثر من مرة جلسات طارئة لمناقشة المقاطعة السعودية.

ولم يرد حتى الان، أي تعليق رسمي سعودي على تصريحات المتحدث باسم الرئاسة التركية.

مشاهدات 450 

زر الذهاب إلى الأعلى