أخر الأخبار

السعودية والإمارات والكويت والبحرين تستدعي سفراء لبنان لديها على خلفية تصريحات قرداحي

السعودية والإمارات والكويت والبحرين تستدعي سفراء لبنان لديها على خلفية تصريحات قرداحي

استدعت وزارات خارجية كل من السعودية والإمارات والكويت والبحرين، اليوم الأربعاء، سفراء لبنان لديها للاحتجاج على تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي، التي اعتبرت داعمة للحوثي في اليمن ومسيئة للتحالف العربي وحكومة اليمن الشرعية.

وذكرت الخارجية السعودية في بيان، أنها سلمت إلى السفير اللبناني لدى الرياض، فوزي كبارة، مذكرة احتجاج رسمية على تصريحات جورج قرداحي التي وصفتها بأنها مسيئة لجهود التحالف العربي الذي تقوده المملكة في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دولياً.

وأكدت الوزارة في مذكرتها أن الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها جماعة الحوثي بحق اليمن وشعبها، واعتداءاتها المستمرة على السعودية، منذ انقلابها غير الشرعي على الحكومة، تدحض هذه التصريحات غير المسؤولة التي خالفت الأعراف الدبلوماسية، ومثلت إساءة مقصودة لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن، وتجاهلت المبادئ والقيم التي تحكم العلاقات الأخوية بين الدول العربية.

ووصفت خارجية الإمارات تصريحات قرداحي، أنها تنم عن الابتعاد المتزايد للبنان عن العرب، وأنها مهاترات تتنافى مع الأعراف الدبلوماسية، كما أنها متحيزة.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية، أن ما ساقه وزير الإعلام اللبناني اتجاه مجريات الحرب في اليمن هي إدعاءات باطلة تنفيها الحقائق الموثقة والبراهين المثبتة دولياً، وأضاف البيان أن المملكة تستنكر تلك التصريحات وأنها استدعت السفير اللبناني في المنامة لابلاغه بذلك.

واستدعت الخارجية الكويتية في وقت سابق، القائم بالأعمال اللبناني لديها احتجاجاً على تصريحات قرداحي.

وكانت تصريحات لوزير الإعلام اللبناني في حكومة ميقاتي، جورج قرداحي،  قد أثارت جدلاً واسعاً بقوله إن السعودية والإماراتتعتديان على الشعب اليمنيوأن الحوثيينيمارسون الدفاع عن النفس“.

ورفض جورج قرداحي الاعتذار عن تصريحاته، وقال في تصريحات بعد اجتماع المجلس الوطني للإعلام: “ما قلته عن حرب اليمن لم أكن طرفا فيه بل قلته كصديق، فأنا ضد الحرب العربية العربية وأنا لم أهاجم ولم أشتم يوما السعودية والإمارات أعتبرها بلدي الثاني“.

وتابع: “أنا لم أخطئ بحق أحد كي أعتذر“.

وأوضح قرداحي أنالحلقة التي أثارت الجدل مؤخرا، تم تصويرها في الخامس من أغسطس الماضي، أي قبل تعيينه وزيراً“.

المصدر: وكالات

مشاهدات 1,573 

زر الذهاب إلى الأعلى