أخر الأخبار

استنفار للميليشيات التركية في عفرين ينذر بقرب اقتتال داخلي بينها

استنفار للميليشيات التركية في عفرين ينذر بقرب اقتتال داخلي بينها

شهدت مناطق درع الفرات ونبع السلام في ريف حلب، استنفاراً كبيراً لفصائل الجيش الوطني، وانقسامات كبيرة في المواقف بين قادة تلك الفصائل والمجموعات التابعة لها، بين مؤيد لقائد فصيل سليمان شاه (أبو عمشة) وبين محارب له ويود إنهاء وجوده.

وذكرت شبكة احتيملات نيوز، أن مدينة عفرين بريف حلب الشمالي شهدت استنفاراً عسكرياً كبيراً للفصائل الموجودة بها، تزامن مع استنفار مماثل لفصائل (الزنكي والعمشات/سليمان شاه) في مدينة شيخ الحديد في ريفها، كما شهدت المنطقة استنفاراً لفصائل (السلطان مرادلواء سمرقندجيش وفرقة أحرار الشرقيةفصائل حركة ثائرونلواء صقور الشمالحركة الزنكيالجبهة الشاميةاللواء الثالث).

وبحسب موقع أورينت نت، فإن الاستنفار جاء على خلفية التحقيق بانتهاكات ميليشيا العمشات (سليمان شاه الذي يتزعمهمحمد جاسم ابو عمشة)، بطلب مخاتير منطقة شيخ الحديد، وهو ما دفع قيادة العمشات لرفع الجاهزية ومنعهم من مغادرة شيخ الحديد، وهو ما دفع الجبهة الشامية وفصائل عزم للتهديد بالحرب الشاملة ضد العمشات، لتعلن فصائل أخرى موالية للعمشات الحرب أيضاً.

وقال المغرد السوري المعروف باسم مزمجر الشام، أن لجنة التحقيق في انتهاكات العمشات لم تصدر حتى الآن أي بيان أوحكم بخصوص القضايا المرفوعة علىفرقة سليمان شاه“.

وأضافمزمجر الشامأنه وعلى خلفية استتفار الفصائل في عفرين، استعرضت هيئة تحرير الشام قواتها العسكرية في سرمدا بريف ادلب في رسالة واضحة للشمال.

مشاهدات 1,107 

زر الذهاب إلى الأعلى