أخر الأخبار

فرقة الحمزة المدعومة تركياً تقصف مدينة الباب بالهاون وتهدد ناشطيها!

فرقة الحمزة المدعومة تركياً تقصف مدينة الباب بالهاون وتهدد ناشطيها!

تتعرض مدينة الباب شرقي حلب، منذ صباح اليوم، لقصف بقذائف المدفعية والهاون الثقيل مصدرها الفصائل المتمركزة على أطراف المدينة ممثلة بـ فرقة الحمزة وأحرار الشام“.

وطالت القذائف المرافق المدنية في مدينة البال، وسجل سقوط إحداها قرب مشفى الحكمة، خلف جرح سيدة، في وقت تعرضت ليلاً مخيمات سوسيان لاستهداف بعدة قذائف هاون سقطت قرب خيم النازحين شمال الباب.

وأصدرت فرقة الحمزة بياناً يصرّح بنية الفرقة اعتقال ومحاسبة نشطاء مدينة الباب والانتقام منهم، بعد قيام أمنيتها باغتيال الناشط محمد أبو غنوم وزوجته وجنينهما قبل أيام، وبعد قصف المدينة بالهاون هذا الصباح.

وشهدت القرى والبلدات التي سيطرت عليهاهيئة تحرير الشاموحلفائها منفرقة الحمزة والسلطان سليمان شاه، حركة نزوح كبيرة باتجاه قرى أخرى، وحالة قطع للطرقات، في ظل معلومات عن حملات اعتقال طالت أشخاص بشكل عشوائي لترهيب المدنيين، وسط حالة زعر كبيرة تسيطر على المنطقة من عواقب الاشتباكات المستمرة.

وفي السياق، قامت جهات مجهولة، بالوصول إلى سجن معراته التابع لفصائلالجيش الوطني السوري، وقامت بفتح بعض زنازين السجن مستغلة حالة الفوضى، حيث سجل هروب العشرات من السجناء، تقوم قوى الشرطة بتتبعهم ومحاولة إلقاء القبض عليهم.

ويصف نشطاء الوضع في الشمال بالفوضى الكبيرة، التي تقوّض أي حديث عنمنطقة آمنةهناك وإعادة اللاجئين إليها، حيث اقتربت هيئة تحرير الشام من دخول عفرين وبدأ نزوح الأكراد والعرب والنشطاء من هناك بعد قصفها المخيمات أمس وتهجير المهجّرين، كما أن فرقة الحمزة تقصف مدينة الباب وتهدد باعتقال النشطاء.

مشاهدات 2,776 

زر الذهاب إلى الأعلى