أخر الأخبار

الاشتباكات الفصائلية شمال حلب تجددت وتحرير الشام تضرب بالعصا التركية

الاشتباكات الفصائلية شمال حلب تجددت وتحرير الشام تضرب بالعصا التركية

تجددت الاشتباكات الفصائلية في ريف حلب الشمالي، اليوم الاثنين، وذلك بعد نقض الاتفاق الموقّع بين ميليشيات الجولاني (هيئة تحرير الشام) والفيلق الثالث (الجبهة الشامية وجيش الاسلام) حول توزع السيطرة العسكرية بريف حلب.

وأفاد مصادر محلية، أن الاشتباكات اندلعت منذ ساعات بين الجبهة الشامية (الجيش الوطني) وبين ميليشيا الجولاني (هيئة تحرير الشام) التي بدأت عملية عسكرية لاقتحام مدينة إعزاز شمال حلب.

وأكدت مصادر محلية أن تحرير الشام سيطرت من خلال الهجوم المفاجئ على بلدات وقرى مشعلة وضحى وأناب ومريمين وجبل الخالدية في محيط مدينة إعزاز، حيث وصلت المعارك إلى منطقة كفر جنة.

وأوضحت المصادر أن عودة المواجهات العسكرية للمنطقة جاءت بعد رفضالجبهة الشاميةومن ورائها الشارع الثوري لدخول ميليشيا الجولاني لمدينة إعزاز بهدف السيطرة عليها، إذ استقدمت الأخيرة أرتالها وبدأت بعملية اقتحام للمنطقة، وسط قصف مدفعي عنيف متبادل بين الطرفين.

والجدير بالذكر أن الشارع الثوري في ريف حلب الشمالي، كان قد وجه أصابع الاتهام لما يحصل في الشمال السوري من اقتتال فصائلي الى السلطات التركية.

حيث يؤكد ناشطون، أن السلطات التركية أوعزت لتحرير الشام بالتدخل لصالح ميليشيات فرقة الحمزة وسليمان شاه، بغرض تفكيك الفيلق الثالث (الجبهة الشامية، جيش الاسلام).

مشاهدات 2,891 

زر الذهاب إلى الأعلى