أخر الأخبار

النيابة العامة الفرنسية تحقق في (مجزرة التضامن)

النيابة العامة الفرنسية تحقق في (مجزرة التضامن)

أعلنتالنيابة الوطنية لمكافحة الإرهابفي فرنسا، أنها تدرس وثائق حولمجزرة التضامن، التي ارتكبتها قوات النظام السوري في دمشق عام 2013، وكشفت عنها مؤخراً صحفيةالغارديان“.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية، أن النيابة تدرس الصور ومقاطع الفيديو التي استلمتها من وزارة الخارجية الفرنسية، لتحديد ما إذا كانت تندرج ضمن التحقيقات الجارية أو أنها تتطلب فتح تحقيق منفصل“.

وأوضحت الوكالة أن السلطات المحلية تجري تحقيقات أولية عدة، إضافة إلى قسم الجرائم ضد الإنسانية في محكمة باريس ينظر في دعاوى قضائية عدة حول اتهامات بارتكاب انتهاكات في سوريا.

ويوم الجمعة الماضي، أعلنت الخارجية الفرنسية أنها سلمت النيابة العامة، عدداً كبيراً من الصور والفيديوهات الملتقطة عام2013، قائلة إنهامهمةلجرائم يقف النظام السوري وراءها، وتشير إلى ارتكاب قوات موالية للنظام، جرائم وحشية في حي التضامن.

وكانت صحيفةذا غارديانالبريطانية، نشرت في نيسان (أبريل) الماضي، مقطعاً مصوراً يظهر عناصر من المخابرات العسكرية للنظام، بينهم النقيب أمجد يوسف، وهم يقتادون 41 شخصاً على الأقل معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي إلى حفرة في حي التضامن، حيث تم قتلهم بإطلاق نار مباشر ثم إحراقهم.

بالمقابل، اتهمت حكومة النظام السوري، فرنسا بترويج الأكاذيب اعتماداً علىمقاطع فيديو مفبركة مجهولة المصدر، وتفتقد لأدنى درجات الصدقية“.

مشاهدات 5,951 

زر الذهاب إلى الأعلى