التعذيب في سجون الجيش الوطني السوري، ليست حالات فردية، بل نهج متبع!

لم يتردد مجرمو الجيش الوطني السوري المرتهن لتركيا، من تصوير جريمتهم ونشرها على الملأ، لأن تعذيب وانتهاك حقوق الانسان في عُرف الميليشيات التركية، ليست أخطاء فردية بل نهج متبع.

لم يتردد مجرمو الجيش الوطني السوري المرتهن لتركيا، من تصوير جريمتهم ونشرها على الملأ، لأن تعذيب وانتهاك حقوق الانسان في عُرف الميليشيات التركية، ليست أخطاء فردية بل نهج متبع.

تداول ناشطون مقطعاً مصوراً يظهر عناصر من ميليشيا الجيش الوطني السوري المرتهن لتركيا، يعذّبون شاباً سوريا بشكلعنيف جداً، مكبلين يديه، وقد عرّوه تماماً من ثيابه.

والمقاطع المصور المتداولة للشابعلي السلطان الفرجمن محافظة الرقة، صورها ونشرها المجرمون الذين يتبعون للجيش الوطني، في محاولة منهم لاذلال واهانة الشاب المتهم بإهانة الفصيل  “الذي يغلب على عناصره مقاتلون من ديرالزورمما اعتبروها اهانةللديريةعلى حد قولهم.

وظهر في أحد مقاطع الفيديو عناصر الفرقة 20 وهي أحد ميليشيات الجيش الوطني المرتهن لتركيا، يعذبون الشاب عاري الجسد، بشكل وحشي ومخيف، وهو يصرخ من الألم وأحدهميدوس على رأس الشاب“.

وحصلت هذه الجريمة في بلدة سلوك بريف الرقة، وتسيطر على البلدة ميليشيات الجيش الوطني السوري.

وفي مقطع مصور آخر، يظهر الشاب علي، معاقب بقص الشعر بشكل بدائي، كما يحصل في سجون الاسد، ويجبره العناصر المجرمون على الاعتذار منالديرية“.

لم يتردد مجرمو الجيش الوطني السوري المرتهن لتركيا، من تصوير جريمتهم ونشرها على الملأ، لأن تعذيب وانتهاك حقوق الانسان في عُرف الميليشيات التركية، ليست أخطاء فردية بل نهج متبع.

وإن أظهروا محاسبة الفاعل، فلن تعدوا كونها محاسبة على الإعلام فقط، ما يلبث أن يعود لفعله الإجرامي بعد فترة وجيزة.

الشاب “علي سلطان الفرج” من ريف الرقة الشمالي الذي تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي على يد عناصر الفرقة 20، يروي ما حصل معه من تعذيب.

وقد نشرنا في شبكة سوريا بوست، عدداً من جرائم التعذيب التي اقترفتها ميليشيات الجيش الوطني في مناطق سيطرتها،خلال فترك وجيزة وهذه بعضها وهي بالعشرات وما خفي أعظم:

فيديو تعذيب طفل في سجون الجيش الوطني بمنطقة راس العين

https://twitter.com/syriapostnew1/status/1431338346136145922?s=21

تعذيب الشاب محمود محمد بيج حتى الموت في سجون ميليشيا السلطان مراد.

https://twitter.com/syriapostnew1/status/1432009125261680641?s=21

تعذيب الشاب لقمان مصطفى يوسف حتى الموت في سجون ميليشيا الجيش الوطني.

https://twitter.com/syriapostnew1/status/1329127397204127744?s=21

تعذيب الشاب محمود حسن اومري من ذوي الحاجات الخاصة، حتى الموت.

https://twitter.com/syriapostnew1/status/1285147068097540097?s=21

تعذيب الشاب سليمان شعبو في سجون راس العين حتى بترت قدمه.

https://twitter.com/syriapostnew1/status/1384860951728508931?s=21

سيدة تبلغ من العمر 65 عاماً تعرضت للتعذيب في سجون الميليشيات وتوفيت داخل السجن

https://twitter.com/syriapostnew1/status/1399793859731800068?s=21

مشاهدات 4,985 

زر الذهاب إلى الأعلى