أخر الأخبار

عشرات الانتهاكات والجرائم مارستها “تحرير الشام” ضد المدنيين (تقرير حقوقي)

عشرات الانتهاكات والجرائم مارستها "تحرير الشام" ضد المدنيين (تقرير حقوقي)

وثَّق تقرير للشبكة السورية لحقوق الانسان، عشرات الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتهاهيئة تحرير الشامفي مناطق سيطرتها شمال غربي سوريا.

وأحصى التقرير مقتل ما لا يقل عن 505 مدنيين على يدالهيئة، بينهم 71 طفلًا و77 سيدة، و28 آخرون قُتلوا تحت التعذيب، إضافة إلى ما لا يقل عن 2327 شخصًا لا يزالون قيدالاحتجاز التعسفيأو الاختفاء القسري في سجونها.

وتوزعت حصيلة القتلى، إلى 371 مدنيًا، بينهم 69 طفلًا و67 سيدة، قُتلوا عبر الأعمال القتالية غير المشروعة، في حين قُتل28 آخرون، بينهم طفلان بسبب التعذيب وإهمال الرعاية الصحية، إضافة إلى مقتل 106 آخرين، بينهم عشر سيدات، عبرالإعدام من خلال إجراءات موجزة وتعسفية.

وأشار التقرير إلى أن عام 2014 كانالأسوأمن حيث حصيلة ضحايا القتل خارج نطاق القانون، يليه عام 2013 و2015 بنسبة متساوية، ثم 2019

وتصدّرت محافظة إدلب الحصيلة بنحو 35% من إجمالي الضحايا المسجلين لدى الشبكة السوري، تلتها حمص، ثم حلب، ثمحماة.

وبحسب التقرير، فإن ما لا يقل عن 2327 شخصًا، بينهم 43 طفلًا و44 سيدة (أنثى بالغة)، لا يزالون قيد الاحتجاز التعسفي أو الاختفاء القسري لدىالهيئة، منذ الإعلان عن إطلاقها مطلع عام 2012 حتى كانون الأول 2021، وتحول مالا يقل عن 2103 منهم، بينهم 19 طفلًا و28 سيدة، إلىمختفين قسرًا”.

وأشار تقريرالشبكة السورية لحقوق الإنسانإلى أنهيئة تحرير الشامتتبعسياسة ماكرةقائمة على استدعاء الناشطين المعارضين والمتظاهرين، والمنتقدين لسياسة حكومةالإنقاذوالأخطاء التي ترتكبها، إذ يجري التحقيق معهم، بهدف احتوائهم عن طريق الترغيب أو التهديد.

أما المدنيون العاديون الذين لا يثير اعتقالهم أي رد فعل، فيعتقلون بشكل مباشر، دون اللجوء إلى هذه المرحلة التمهيدية، التييتخللها الطلب من الناشط التعهد بعدم تكرار ما قام به، وتقديم اعتذار عنه، وطلب الرحمة.

كما سجل التقرير ما لا يقل عن 273 حالة استدعاء وتهديد وجهت من قبلالهيئةمنذ عام 2017 حتى كانون الأول 2021، وتبين أن هناك تنسيقًا بين مختلف الأجهزة الأمنية والمؤسسات المدنية والقضائية التي أنشأتهاهيئة تحرير الشام، والتي تنكر صلتها بها، لتنفيذ هذه الاستدعاءات والتهديدات.

مشاهدات 2,078 

زر الذهاب إلى الأعلى