تقرير تركي: تركيا في عهد أردوغان أصبحت مركزاً لتجارة المخدرات بين ثلاث قارات

يشير التقرير لحوادث عديدة، تؤكد ارتباط أردوغان وحلفاءه من القادة الاتراك بتجارة المخدرات على مستوى دولي

تقرير موقع دقيقة تركيةترجمة سوريا بوست

كانت لعائلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبضة قوية على الاقتصاد التركي، ومع ذلك، تشير تقارير كثيرة متخصصة بالتجارة الدولية للمخدرات، إلى أن نشاطات أردوغان وحلفائه المقربين تمتد إلى فنزويلا وأوروبا وأفغانستان.

وتحتل تركيا موقعًا استراتيجيًا بين ثلاث قارات، وقد أصبحت طريقًا رئيسيًا لتهريب الهيروين من أفغانستان إلى أوروبا، كما أصبحت مركزًا لتوزيع تهريب الكوكايين من أمريكا اللاتينية إلى أوروبا والشرق الأوسط.

منذ أوائل شهر مايو، وجه زعيم المافيا التركيةسادات بيكراتهامات خطيرة لأردوغان وأعضاء بارزين آخرين في حزب العدالة والتنمية الحاكم.

ومن بين تلك الاتهامات، التورط في تهريب الكوكايين من كولومبيا بعد مصادرة 4.9 طن من الكوكايين كانت متجهة إلى تركيا في ميناء بوينافينتورا بكولومبيا في المحيط الهادئ في 9 يونيو 2020.

وكان هناك مؤشر آخر على أن تركيا أصبحت طريقا هاما لتهريب المخدرات وهو الاستيلاء في الإكوادور على 616 كيلوغراماً من المخدرات على متن سفينة متجهة إلى تركيا في أبريل من العام الماضي.

وأفاد موقع Bianet English الإخباري ومقره اسطنبول أنه تم ضبط الكوكايين على متن سفينة غادرت من ميناءبويرتوبوليفارالإكوادوري إلى مدينة مرسين جنوب تركيا.

وتتم إدارة ميناءبويرتو بوليفارمن قبل شركة Yılport Holding ومقرها تركيا بموجب عقد مدته 50 عامًا، وفقًا لاتفاقية وقعها الرئيس التركي، أردوغان، ونظيره الإكوادوري في عام 2016.

وعلى الرغم من الأدلة الواضحة، فإن المدعين الأتراك قد فشلوا حتى الان في فتح تحقيق بأنشطة تهريب المخدرات.

وكانت هناك اتهامات عديدة بتهريب المخدرات ضد شركة يلبورت القابضة، وانتقدت أحزاب المعارضة التركية، الحكومة لمنحها مسؤولي الجمارك تخليصًا لـ 540 كيلوغرامًا من الكوكايين في ميناء ديلوفاسي في يلبورت في مدينة كوجالي في أغسطس2020.

وكان للربيع العربي تأثير ضار على صادرات تركيا إلى الشرق الأوسط، وخسرت تركيا إلى حد كبير سوق التصدير الروسي منذ إسقاط طائرة روسية في عام 2015، كما أدت سياسة أردوغان الخارجيةالعثمانية الجديدةإلى أزمة دبلوماسية بين تركيا والقوى الغربية، التي قيدت صادرات تركيا إلى الأسواق الروسية والشرق أوسطية والأوروبية.

ومنذ ذلك الحين، أعطت أنقرة الأولوية لإفريقيا وكذلك دول أمريكا اللاتينية كتحالفات سياسية واقتصادية جديدة.

وادعىرئيس المافيا التركي بيكرأن نجل رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم قام بعدة رحلات إلى كاراكاس في يناير وفبراير من هذا العام لتأسيس تجارة مخدرات جديدة بعد أن صادرت كولومبيا ما يقرب من خمسة أطنان من الكوكايين العامالماضي، و رديلدريمحليف أردوغان منذ فترة طويلة بالقول إن ابنه إركام يلدري ، الذي يدير شركة شحن، زار فنزويلا شخصيًا لتقديم اختبارات COVID-19 ومعدات الحماية للشعب الفنزويلي.

وزعمبيكرأيضًا أن وزير الداخلية السابق محمد آغار كان له نصيب في 4.9 طن من الكوكايين تمت مصادرتها فيكولومبيا وأن وزير الداخلية التركي الحالي سليمان صويلو قد غطى قضية تهريب المخدرات.

وبعد مزاعمبيكر، سأل نواب من حزب الديمقراطية والتقدم المعارض (DEVA) وحزب الشعب الجمهوري (CHP) في سؤال برلماني وزير التجارة محمد موش لماذا رفعت وزارته في العام السابق التعريفة المفروضة على العديد من المنتجات الغذائية بما في ذلك الجبن من  فنزويلا على الرغم من حقيقة أن تركيا منتجة للجبن، وتزعم أحزاب المعارضة أن نية تركيا لم تكن استيراد المواد الغذائية ولكن بالأحرى تهريب المخدرات.

وهناك حادثة أخرى تشير إلى تورط الحكومة التركية بتجارة المخدرات، وهي الاستيلاء على طائرة خاصة تركية من قبل الشرطة الفيدرالية البرازيلية في 4 أغسطس 2021، وتم العثور على الطائرة، التابعة لرجل الأعمال المرتبط بأردوغانإيثيم سانجاكوعلى متنها 1.3 طن من الكوكايين.

من الواضح أن تركيا أصبحت مركزًا بديلًا للكوكايين في السنوات الأخيرة بعد عمليات واسعة النطاق ضد أباطرة مخدرات الكوكايين في بلجيكا وروتردام في هولندا، وتُعد تركيا طريقًا رئيسيًا للهيروين من أفغانستان إلى أوروبا، ويقال إن أباطرة المخدرات يفضلون التعاون مع المافيا التركية وغيرهم من الأشخاص البارزين المرتبطين بالحكومة لنقل المخدرات عبر تركيا،حيث من غير المحتمل أن يواجهوا عواقب.

وأصبحت ليبيا موقعًا مهمًا آخر لتهريب المخدرات، حيث كان لتركيا وجود عسكري في البلاد منذ أن دعمت أنقرة حكومة الوفاق الوطني التي تتخذ من طرابلس مقراً لها ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر ومقره طبرق.

وترتكب تركيا انتهاكات منتظمة وواضحة بشكل متزايد لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على شركة Avrasya التركية للشحن لتهريب أسلحة إلى ليبيا.

وتجري تركيا حاليا مفاوضات مع طالبان لتشغيل مطار كابول، حيث أفادت عدة وكالات إعلامية تركية عن شكوك في أن نية تركيا الحقيقية هي السيطرة على تهريب المخدرات من أفغانستان.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في مؤتمر صحفي في أغسطس/آب إنه لن يتم إنتاج مخدرات في البلاد، لكن مسؤولي الأمم المتحدة ذكروا أن طالبان كسبت أكثر من 400 مليون دولار بين عامي 2018 و 2019 من تجارة المخدرات، مع الأخذ في الاعتبار الاتهامات الموجهة لكل من حكومة حزب العدالة والتنمية وطالبان، فليس من غير المعقول افتراض أن حكومة أردوغان وطالبان قد يتعاونان في نهاية المطاف في تهريب المخدرات.

ولعقود من الزمان، أحرقت الحكومة التركية حقول القنب في معركتها ضد حزب العمال الكردستاني (PKK)، الجماعة الكردية المسلحة التي تخوض كفاحًا مسلحًا ضد تركيا منذ عام 1984، لكن أردوغان كان يحث قادة المنطقة على الترويج لهذا المحصول.

وفي البلاد خلال السنوات القليلة الماضية، لم يعد أردوغان، الذي أغرق تركيا في أزمة اقتصادية عميقة، يروج لصادرات تركيا التقليدية من المواد الغذائية أو المنسوجات أو استثمارات البناء، وبدلاً من ذلك، ينقل حلفاؤه المقربون المخدرات من أمريكا اللاتينية إلى تركيا.

لمشاهدة التقرير من مصدره اضغط هنا

مشاهدات 2,630 

زر الذهاب إلى الأعلى