تنفيذاً لشروط القاهرة، تركيا‬⁩ تفرض إقامة جبرية على قيادات الإخوان وتطالب قنواتهم بوقف مهاجمة مصر

العلاقات المصرية التركية – سوريا بوست

تركيا تضيّق على جماعة الأخوان

أصدرت السلطات التركية تعليمات لجماعة الإخوان في تركيا، بضرورة وقف انتقاد مصر ودول الخليج العربي من الفضائيات التابعة للجماعة في اسطنبول.

وأكد موقع العربية نت، أن السلطات التركية أصدرت توجيهات لجماعة الاخوان بإيقاف البرامج السياسية بفضائيات الاخوان التي تبث من اسطنبول وهيوطن، والشرق، ومكملين، أو تحويلها لفضائيات خاصة للمنوعات والدراما.

وأضافت مصادر العربية نت، أن تركيا أبرمت اتفاقات مع قادة الجماعة للالتزام بالتعليمات، مهددة بعقوبات قد تصل لإغلاق البث نهائيا وترحيل المخالفين خارج البلاد.

وأشار موقع الحرة، نقلاً عن مثدر صحفي مصري أن مسؤولاً من العاصمة أنقرة اجتمع عصر الخميس مع إدارة القنوات الثلاث، وأبلغهم بقرار الإغلاق الفوري، والذي تخفف في نهاية الاجتماع ليقتصر على إيقاف البرامج السياسية في الوقت الحالي.

ويشير المصدر إلى أنالقرار كان في بادئ الأمر إغلاق القنوات بشكل كامل، لكن تم تعديله ليشمل إيقاف البرامجالسياسية.

وتنفيذاً للتوجيهات التركية، أعلنت قناةالشرقالمصرية مساء الخميس عبر مواقع التواصل الاجتماعي إيقاف عرض حلقة برنامجالشارع المصري“.

ومن جانبهم أكد صحفيون مصريون معارضون البلاغ التركي الذي تلقته وسائل الإعلام المصرية المعارضة.

تركيا تنفيذ شروط مصر للتصالح

وتأتي تحركات السلطات التركية تلك، تنفيذاً للشروط المصرية لتركيا، بعد تصريحات أنقرة الأخيرة التي جاءت بمحاولات للتقارب مع القاهرة، وفتح صفحة جديدة في العلاقات.

وحيث ردت القاهرة في وقت سابق على المغازلات التركية للتودد من مصر، بأن  الارتقاء بمستوى العلاقة بين البلدين يتطلب احترام مبدأ السيادة، ومقتضيات الأمن القومي العربي، وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى“.

كما أضاف سامح شكري في معرض الرد على محاولات التقرب التركية أنالأقوال الصادرة عن الساسة في أنقرة بشأن فتح قنوات حوار مع القاهرة لا تكفي، بل لا بد أن تقترن بأفعال“.

وكانت مصادر إعلامية ذكرت أن جماعة الاخوان المصرية في مصر، تعقد اجتماعات لبحث التودد التركي لمصر، ومحاولات تأمين قادة الجماعة الموجودين في تركيا، وسبل اخراج بعضهم لدول أخرى خوفاً من الغدر التركي بهم.

مشاهدات 919 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى