مصر تعلق الإتصالات مع تركيا حتى تنفيذ شروطها

مصر تعلق الإتصالات مع تركيا حتى تنفيذ شروطها

المصدر: قناة العربية

علقت القاهرة، مؤقتاً، محادثات التطبيع مع أنقرة، بما فيها الاتصالات الأمنية، إلى حين تنفيذ تركيا للشروط المصرية لتطبيع العلاقات معها، بحسب ما أفادت قناة العربية، نقلاً عن مصادر مصرية.

وذكرت المصادر أن هناك تباطؤا تركي في تنفيذ تلك المطالب، خاصة فيما يتعلق بملف الإخوان.

وطلبت مصر من تركيا، سحب مرتزقتها وقواتها العسكرية من ليبيا، بشكل فوري وغير مشروط، ولكن أنقرة طلبت مزيداً من الوقت، ما رفضته القاهرة بحسب المصادر.

وأضافت مصادر العربية، أن أنقرة علقت عدداً من أنشطة الإخوان، لكن القاهرة طالبت بإجراءات دائمة، كما طالبت القاهرة بتسليم يحيى موسى وعلاء السماحي، لكن تركيا طلبت التمهل.

وقالت المصادر إن تركيا تريد تنفيذ المطالب بشكل تدريجي، ومصر تمسكت بتنفيذها على مرحلتين، مشددة على أن الخلاف بين القاهرة وأنقرة يقع حول سرعة تنفيذ الإجراءات ضد تنظيم الإخوان.

وبحسب مصادرالعربية، فقد تعهدت تركيا بتنفيذ مزيد من الإجراءات ضد قنوات الإخوان قبل نهاية رمضان، إلا أن مصر أبلغت تركيا بضرورة الإسراع بإجراءات ضد قنوات الإخوان.

وبحسب المصادر كذلك، فقد أرسلت تركيا برقية لمصر قالت فيهاأنها جمّدت إعطاء الجنسية لعدد من عناصر الإخوان، ومصر طالبت بمزيد من الإجراءات ليس فقط تجميد الحصول علي الجنسية“.

وطالبت القاهرة أيضاً بتسليم العناصر التي كانت في صفوف داعش وحصلوا علي الجنسية التركية بعد العودة من سوريا.

وطالبت القاهرة بوقف أي اجتماعات سياسية لقادة الإخوان في تركيا والأمن التركي أكد بأن الاجتماعات توقفت، كما أن قادة من الإخوان قاموا بنقل أسرهم خارج تركيا منذ أسابيع، وآخرين يفاوضون الحكومة التركية حول موقفهم اللاحق.

وقالت المصادر إن تركيا وقفت أنشطة خيرية لعناصر من الإخوان في تركيا لحين مراجعة مصادر أموالها والتوصيات المصريةوراء القرار.

وتنفيذاً لشروط مصرية، أصدرت السلطات التركية، الشهر الماضي، تعليمات لجماعة الإخوان في تركيا، بضرورة وقف انتقادمصر ودول الخليج العربي من الفضائيات التابعة للجماعة في اسطنبول، وشملت تلك التوجيهات عدداً من المحطات الاخوانية المصرية.

مشاهدات 322 

زر الذهاب إلى الأعلى