وفاة سيدة مُسنة تحت التعذيب في سجون ميليشيا الجيش الوطني شمال حلب

وفاة سيدة مُسنة تحت التعذيب في سجون ميليشيا الجيش الوطني شمال حلب

سوريا بوست


توفيت
السيدةموليدة نعمان، والبالغة من العمر 65 عاماً، تحت التعذيب داخل سجن الراعي شمال حلب سيء الصيت، وتديره ميليشيات الجيش الوطني السوري المرتهنة لتركيا.

والسيدة موليدة نعمان من المواطنين الكرد، من سكانقرية بازيكيهفي ناحية جنديرس بريف ⁧‫عفرين‬⁩، الخاضعة لاحتلال الجيش التركي وميليشياته.

واعتقلت ميليشيافرقة الحمزةاحدى ميليشيات الجيش الوطني، المسنة الكُرديةموليدة نعمانمن منزلها في ريف عفرين، في شهر نسيان من عام 2019، بتهمة باطلة وهي التعامل مع الوحدات الكردية.

وذكرت مصادر مقربة من أهالي الضحية، أن ميليشيا فرقة الحمزة التي يتزعمها سيف بولاد ابو بكر، طالبت عائلة الضحية دفع مبلغ مالي تجاوز ال 5000 دولار، فدية لاخراج السيدة نعمان، والمبلغ كان بازدياد كل فترة.

وخطفت ميليشيات الجيش الوطني والقوات الكردية مئات المدنيين من الكرد، غالبيتهم من النساء منذ سيطرة الحيش التركي وميليشياته على عفرين مطلع عام 2018 وتعرضت العديد من الفتيات لحالات اغتصاب داخل السجون.

السبدة موليدة نعمان 65 عام ضحية التعذيب سجون الجيش الوطني
السبدة موليدة نعمان 65 عام ضحية التعذيب سجون الجيش الوطني

مشاهدات 354 

زر الذهاب إلى الأعلى