أخر الأخبار

ميليشيات الجيش الوطني والنظام السوري تواصلان قطع أشجار مهجري عفرين وادلب

ميليشيات الجيش الوطني والنظام السوري تواصلان قطع أشجار مهجري عفرين وادلب

أفادت مصادر محلية في ريفي ادلب الجنوبي وحماة الشمالي، بقيام قوات النظام السوري بقطع أشجار الزيتون والجوزوالفستق الحلبي، وهي أملاك لمهجري مورك وكفرزيتا واللطامنة وقرى أخرى شمال حماة، بالإضافة لعدة بلدات في ريف ادلب الجنوبي من بينها الغدفة ومعصران ومعرشورين.

وبحسب المصادر، فإن قطع الأشجار وبيعهاحطب للتدفئةهي تجارة مزدهرة كل عام لقادة الميليشيات الموالية للنظام السوري.

وفي ريف حلب الشمالي، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان، بقيام مسلحين منفرقة الحمزةبقطع أكثر من300 شجرة زيتون عائدة ملكيته إلى مواطن كردي مهجر من أهالي قرية دراكريه التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين.

في حين تواصل ميليشيالواء صقور الشمالبعمليات قطع لأشجار الزيتون لمواطنين من الكرد من قريةعلي جاروبناحية بلبل أمام وأمام نظر الأهالي، في حين قدرت الأشجار التي تم قطعها خلال الأيام الأخيرة بنحو 250 شجرة منهم بشكل كلي والبعض بشكل جزئي.

وعلى خطى قادة ميليشيات النظام السوري، يمارس قادة الميليشيات الموالية لتركيا ما يعرف باسمالجيش الوطني السوريقطع أشجار الزيتون بهدف المتاجرة وبيعهاحطب تدفئةبأسعار مرتفعة.

مشاهدات 783 

زر الذهاب إلى الأعلى