أخر الأخبار

مؤسسة حقوقية توثق 1200 انتهاك لحقوق الانسان ارتكبتها ميليشيات موالية لتركيا شمال سوريا

مؤسسة حقوقية توثق 1200 انتهاك لحقوق الانسان ارتكبتها ميليشيات موالية لتركيا شمال سوريا

تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الموالية لتركيا في شمال سوريا، والمتمثلة بما يسمى الجيش الوطني، انتهاكاتواسعة لحقوق الانسان تنفذها الأجهزة الأمنية التابعة للميليشيات ومتمثلة بعمليات القتل العمد، والخطف، والنهب والسلب، ومصادرة الممتلكات.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ما يقرب من 1200 عملية انتهاك لحقوق الانسان وقعت في مناطق ما يسمى عمليات غصن الزيتون، عفرين وما حولها، وذلك خلال عام 2021 وحده، ما بين عمليات قتل عمد، أو تحت التعذيب، أو تفجيرات اواشتباكات داخلية.

عشرات القتلى بأساليب مختلفة

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، قتل 129 شخص بعمليات قصف مصدرها مناطق سيطرة النظام والقوات الكردية، أو تحت التعذيب في سجون ميليشيات المعارضة السورية بينهم أطفال، أو خلال تفجيرات، أو برصاص مجهولين، واشتباكاتبين الميليشيات ذاتها.

تفجيرات وفلتان أمني

وشهدت مناطقغصن الزيتونأيضاً، 25 انفجاراً في العام 2021، تمت جميعها عبر عبوات ناسفة وألغام أرضية وآليات مفخخة وملغمة، قتل خلالها 46 شخص بين مدني وعسكري.

اقتتال داخلي وعشائري

كما تمكن نشطاء المرصد السوري من توثيق 26 حالة اقتتال فصائلي وعشائري وعائلي خلال العام 2021، أسفرت عن مقتل 13 من الفصائل الموالية لأنقرة، بالإضافة لإصابة 31 شخص في تلك الاقتتالات من ضمنهم مدنيين.

اعتقالات وحالات اختفاء قسري

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكثر من 726 حالة اختطاف واعتقال تعسفي لمدنيين من قبل الفصائل، بينهم 185 امرأة و4 أطفال دون سن الـ18.


وجرى الإفراج عن نحو 477 منهم بعد دفع ذويهم لإتاوات مادية بالليرة التركية والدولار الأميركية، بينما لايزال البقية قيد الاعتقال والخطف.

استيلاء على منازل وممتلكات المواطنين الكرد بقصد التغيير الديموغرافي

ووثق المرصد السوري لحقوق الانسان، 168 عملية استيلاء على منازل ومحال تجارية في عفرين والنواحي التابعة لها، منقبل عناصر وقيادات الفصائل الموالية للحكومة التركية، حيث تعود ملكية هذه العقارات لمهجرين من المكون الكردي من أبناءالمنطقة بفعل عمليةغصن الزيتون”.

وكذلك 113 عملية استيلاء على أراضي زراعية تعود ملكيتها لمهجرين من عفرين والنواحي التابعة لها، و78 حالة بيع لمنازل مهجرين كانت الفصائل قد استولت عليها بقوة السلاح، حيث تتم عملية البيع بأسعار زهيدة وبالدولار الأميركي تحديداً.

مشاهدات 2,404 

زر الذهاب إلى الأعلى