أخر الأخبار

تركيا تفرض “وثيقة سياحية علاجية” على مرضى الشمال السوري وحياة المئات من مرضى السرطان معرضة للخطر

تركيا تفرض "وثيقة سياحية علاجية" على مرضى الشمال السوري وحياة المئات من مرضى السرطان معرضة للخطر

أوقفت الحكومة التركية، منذ أيلول الماضي، ادخال المرضى السوريين من الشمال السوري للعلاج في المستشفيات التركية مجاناً، وحصرت ادخال المرضى الى أراضيها بمن يملكوثيقة سياحية علاجيةأي أن العلاج بات على حساب المريض رغم أن تكاليف علاج السوريين في المستشفيات التركية وخاصة الأمراض المستعصية يتكفل بها الاتحاد الاوروبي وذلك كما أكدت منظمات سورية وأطباء.

ونتيجة القرار التركي، تفاقمت أزمة مرضى السرطان وأمراض القلب وأصحاب الحالات المرضية الحرجة الأخرى في الشمال السوري.

وتوفيت عدة حالات من المرضى السوريين المصابون بالسرطان وأمراض القلب المستعصية، نتيجة القرار التركي الذي منعهم من أخذ الجرعات الخاصة بالمرض وعدم توفر العلاج في مستشفيات ادلب.

وأطلق سوريون حملة تحت عنوانعالجوا مرضى ادلبطالبتا فيها السلطات التركية بالتراجع عن قرارات إغلاق حدودها أمام الحالات المرضية المستعصية في الشمال السوري.

وأكد ناشطون أنه ورغم الحملات المستمرة منذ أيام، والمطالبات الحثيثة لادخال مرضى الحالات المستعصية، لم يطرأ أي تغيير على القرار التركي، ولا يزال دخول المرضى للعلاج في تركيا متوقفاً ومئات المرضى والاطفال يصارعون الموت في الشمال السوري.

وأوضح أحد الأطباء السوريين في مركزسامزالتخصصي لعلاج السرطان في ادلب، بحديث لموقع عنب بلدي، أن جميع العلاجات الكيميائية و الهرمونية متوفرة في المركز، لكنه يعاني نقصًا بالعلاج المناعي والإشعاعي، وهذه المشكلة كانت تُعالج سابقًا بتحويل المرضى إلى تركيا لأخذ العلاج هناك، لكن توقف هذا التحويل الآن.

وهناك أكثر من 1000 حالة مرضية حرجة بحاجة للدخول إلى تركيا للعلاج بشكل مباشر منهم، بينهم 350 مريض سرطان معرضون لخطر فقدان الحياة بسبب منعهم من الدخول إلى تركيا وأخذ الجرعات الكيماوية الخاصة بهم.

مشاهدات 1,775 

زر الذهاب إلى الأعلى