أخر الأخبار

مركبات فارهة ومرافقة،، نجل قيادي في “الجيش الوطني” يثير غضب السوريين على وسائل التواصل!

مركبات فارهة ومرافقة،، نجل قيادي في "الجيش الوطني" يثير غضب السوريين على وسائل التواصل!

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلات مصورة تُظهر نجل قيادي فيالجيش الوطني السوري، وهو يستعرض حياته الباذخة ضمن مزارع الخيول والمركبات الفارهة.

وأظهرت الصور والمقاطع المتداولةوليد الخويلدوهو نجل القيادي في ما يسمى الجيش الوطني/فرقة السلطان مرادعدنان الخويلدتصبحه مرافقة شخصية وأسلحة ثقيلة.

ودفعت هذه الصور السوريين إلى تشبيه الحالة المثيرة للجدل، بحياة مسؤولي رموز النظام السوري وأبناءهم، واعتبروها النسخة الجديدة في الشمال السوري.

وينشطوليد، (22 عاماً) ابن القيادي فيالجيش الوطني، على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث ينشر عبر صفحاته الشخصية حياة البذخ والرفاهية ضمن السيارات المتنوعة، والمزارع التي تضمن عدداً من الخيول العربية الأصيلة باهظة الثمن، وكل ذلك إلى جانب استعراض الأسلحة ومنها الثقيلة التي يواظب على تصوير مشاهد عن كيفية استخدامها، ما أثارحفيظة النشطاء في الشمال السوري.

ومن بين التسجيلات المتداولة ظهور نجل القيادي المشار إليه خلال ركوب الخيل وخلفه سيارات دفع رباعي على وقع الأغاني الخليجية ضمن أجواء منفصلة كلياً عن معاناة الأهالي والسكان في الشمال السوري ممن يكابدون الفقر المدقع وشظف العيش، ضمن مخيمات النزوح، فيما يتجاهل قادة الحراك المسلح كل ذلك ويعملون بعضهم على بناء إمبراطورية شخصية تقوم على جمع الأموال والمنشآت مستغلين المناصب العسكرية والأمنية.

واستفزت المشاهد المصورة الواردة من المزارع في منطقة الباب بريف حلب الشرقي، عدداً كبيراً من الأهالي و نشطاء الحراك الثوري، وسط انتقادات لاذعة لإعادة تكريس واستغلال الموارد المالية والبشرية في إنشاء ممالك خاصة بقادة الفصائل وذويهم علاوة على استفزاز باقي طبقات الشعب السوري، إذ باتت نسبة السوريين الذين يعيشون تحت خط الفقر 90 بالمئة.

 

مشاهدات 1,599 

زر الذهاب إلى الأعلى