ثمانية سوريين محتجزين في الجزائر مهددون الى النظام السوري يناشدون المنظمات الحقوقية التدخل فوراً

الأمن الجزائري صادر جوازات سفرهم وسلمها للقنصلية السورية وهم الان بانتظار قرار الترحيل

الأمن الجزائري صادر جوازات سفرهم وسلمها للقنصلية السورية وهم الان بانتظار قرار الترحيل الذي يعد قراراً بالإعدام بالنسبة لهم.

ناشد عدد من الناشطين والمشاهير السوريين، المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية، للتدخل ومنع الحكومة الجزائرية من ترحيل لاجئين سوريين إلى مناطق النظام السوري.

السوريون الثمانية المهددون بالترحيل، منشقون عن نظام الاسد، اعتقلتهم قوّات الأمن الجزائرية عندما كانوا يُحاولون الوصول إلى أوروبا.

وفي حديث خاص مع شبكة سوريا بوست، تحدث أحد السوريين المحتجزين أنهم محتجزين في حجز الشرطه الكبيره في وهران، وأن الأمن الجزائري صادر جوازات سفرهم وسلمها للقنصلية السورية وهم الان بانتظار قرار الترحيل.

وأكدت أيضاً مجموعة الإنقاذ الموحدوهي جهة تطوعية تساهم في نشر المناشدات، عن أحد الموقوفين قوله: “حكمت علينا المحكمة بالبراءة لكن تم القبض علينا مرة أخرى من قبل الشرطة وتريد ترحيلنا إلى سوريا بشكل، وأن الرجوع إلى سوريا يعني الإعدام.

وناشد المحتجزون، الحكومة الجزائرية بوقف قرار الترحيل وأن بين المحتجزين لاجئين سياسيين سيكون مصيرهم الاعدام في سوريا، كما ناشدوا المنظمات الأممية والحقوقية التدخل فوراً لمنع قرار الترحيل.

مشاهدات 2,640 

زر الذهاب إلى الأعلى