أخر الأخبار

روسيا تنقلب على اتفاق درعا، وتضع شروط ايرانية جديدة

وطالبت لجنة التفاوض، الجنرال الروسي واللجنة الأمنية بتأمين تهجير لكل من يرغب بالخروج من مدينة درعا إلى مكان آمن في تركيا أو الأردن، وذلك بحسب الناطق الرسمي عدنان المسالمة.

أعلن الناطق الرسمي باسم اللجنة المركزية في درعا عدنان المسالمة، اليوم الجمعة، وصول المفاوضات الى طريق مسدود.

وفي تصريحات لوسائل اعلام محلية في درعا، أعلن عدنان المسالمة، عن انهيار اتفاق مدينة درعا الذي أُبرم قبل يومين بسبب طلبات جديدة من روسيا واللجنة الأمنية وصفها بـالتعجيزية

وأوضح المسالمة في تصريح لوكالة نبأ، أن الطلبات الجديدة تمثّلت بتسليم كامل السلاح الفردي ونشر نقاط عسكرية إضافية في الأحياء المحاصرة وشن حملة تفتيش واسعة.

ونص الاتفاق السابق الذي أبرم بتاريخ الأول من أيلول الجاري، على تسوية أوضاع نحو 40 مطلوباً للنظام، وتسليم أسلحتهم وإنشاء أربع نقاط عسكرية مشتركة بين الأمن العسكري واللواء الثامن، دون دخول أي قوات من الجيش أو آليات عسكرية ثقيلة.

ولكن أن الجنرال الروسي ورئيس اللجنة الأمنية اللواء حسام لوقا، طلبا أمس الخميس زيادة عدد النقاط العسكرية إلى تسع وقدّما خارطة تموضع للنقاط وجميعها تقع ضمن الأحياء السكنية، بالإضافة لتسليم كامل السلاح، والقيام بحملة تفتيش واسعة في الأحياء المحاصرة.

ووصف أهالي درعا البلد، الشروط الجديدة بالتعجيزية والتي تحول أحياءهم المحاصرة لثكنة عسكرية، وقوبلت بالرفض التام.

وطالبت لجنة التفاوض، الجنرال الروسي واللجنة الأمنية بتأمين تهجير لكل من يرغب بالخروج من مدينة درعا إلى مكان آمن في تركيا أو الأردن، وذلك بحسب الناطق الرسمي عدنان المسالمة.

مشاهدات 3,463 

زر الذهاب إلى الأعلى