أخر الأخبار

ذا ناشيونال: تركيا قد تسلم مصر 20 متورطاً بالارهاب لتحسين العلاقات

تركيا وافقت من حيث المبدأ على تسليم ما يقرب من عشرين شخصًا يشتبه في دورهم بالهجمات الإرهابية في مصر

المصدر صحيفة ذا ناشيونال، ترجمة سوريا بوست.

قالت صحيفة ذا ناشيونال، أن تركيا قد تقوم قريبًا بتسليم ما لا يقل عن 20 فارًا متهماً بالارهاب إلى مصر، حيث يحرز البلدان تقدمًا في المحادثات لتطبيع العلاقات المشحونة.

وقالت مصادر أمنية مصرية لصحيفة ذا ناشيونال، إن تركيا وافقت من حيث المبدأ على تسليم ما يقرب من عشرين شخصًا يشتبه في دورهم بالهجمات الإرهابية في مصر تركيا وافقت من حيث المبدأ على تسليم ما يقرب من عشرين شخصًا يشتبه في دورهم بالهجمات الإرهابية في مصر، بما في ذلك اغتيال المدعي العام في البلاد عام 2015.

وقال مسؤولون أمنيون إن المواطنين المصريين الذين طلبت القاهرة تسليمهم من تركيا تم منعهم بالفعل من السفر.

ومن بينهم يحيى موسى وعلاء السماحي ، اللذين حوكما وأدينوا غيابياً لدورهم في اغتيال النائب العام هشام بركات عام 2015.

والآخرون مطلوبون لصلتهم بهجمات إرهابية، بما في ذلك اغتيال أو محاولة قتل كبار ضباط الشرطة والجيش في السنوات التي أعقبت الإطاحة بمرسي عام 2013.

وألقت السلطات باللوم في معظم هذه الهجمات على حركة حسم، وهي الجناح العسكري لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وتم تصنيف حسم كمنظمة إرهابية من قبل الولايات المتحدة في عام 2018، وأضيف موسى والسماحي ، اللذان يعتقد أنهما متورطان في التخطيط وتمويل سلسلة من الهجمات، في يناير من هذا العام إلى قائمة وزارة الخارجية للإرهابيين المطلوبين.

وقالت المصادر إن القاهرة في المقابل، مستعدة للنظر في تقليص بعض أنشطة الداعية المنفي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن ، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في عام 2016.

وقالوا إن هذه قد تشمل محطته التلفزيونية باللغة التركية ومقرها القاهرة ودار النشر ومركزًا خاصًا لتعليم اللغة العربية للطلاب الأتراك.

وتعد المفاوضات بين مصر وتركيا، والتي لا تزال في مراحلها الأولى ويقودها نواب وزير الخارجية فقط، جزءًا من حملة دبلوماسية نشطة من جانب أنقرة لتحسين العلاقات المتوترة مع الدول العربية ذات الثقل، بما في ذلك الإمارات والسعودية.

الدافع وراء الجهد التركي إلى حد كبير هو رغبة أنقرة في عدم فقدان النوايا الحسنة لبعض أكبر شركائها التجاريين في المنطقة وتأمين مكان في الخطط الجارية لتحويل شرق البحر الأبيض المتوسط ​​إلى مركز عالمي للطاقة بعد اكتشاف احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعي.

وتقود مصر وخصوم تركيا اللدودان اليونان وقبرص،  خطط الطاقة، وتشمل ايضا اسرائيل والاردن وايطاليا والفلسطينيين.

ومن قائمة أمنيات تركيا أيضًا إبرام صفقة بحرية مع مصر في شرق البحر المتوسط ​​تسمح لها بالتنقيب بشكل قانوني عنالغاز الطبيعي في المنطقة.

وتصر مصر أيضاً، أنه على تركيا سحب قواتها والمقاتلين الأجانب المتحالفين معها من ليبيا للسماح لتلك الدولة الغنية بالطاقة بالمضي قدمًا في عملية سياسية تقودها الأمم المتحدة مدعومة دوليًا.

وقال المسؤولون الأمنيون المصريين، إن تركيا طلبت أيضًا مساعدة مصر في الجهود المبذولة لضمان مغادرة المستشارين العسكريين الروس التابعين لشركة أمنية قريبة من الكرملين في ليبيا.

وإلى جانب ليبيا، هناك أيضًا خلاف حاد بين مصر وتركيا بشأن ما تعتبره القاهرة دعم أنقرة للجماعات المتطرفة واستخدام جيشها ومرتزقتها في العديد من دول الشرق الأوسط بما في ذلك العراق وسوريا.

مشاهدات 2,770 

زر الذهاب إلى الأعلى